من نحن
إنّ مركز الحقوق الإنجابية يستخدم القانون من أجل النهوض بالحرية الإنجابية كحق أساسي يتوجّب قانوناً على الدول كافةً أن تحميه وتحترمه وتكفله.
تقع الحقوق في صلب مبادئ الكرامة الإنسانية وحق تقرير المصير والمساواة التي ينص عليها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان. كما تضمن سلطة القانون بدورها أن لا تكون هذه المبادئ مجرد وعود فارغة. فالقانون والمعايير القانونية هي التي تحدِّد، في نهاية المطاف، هل تملك النساء الحرية في اتخاذ قرار الإنجاب وتوقيته؛ وهل يُتاح لهنّ الوصول إلى وسائل منع الحمل، والإجهاض، والمعلومات الخاصة بالرعاية الصحية، والرعاية الآمنة أثناء الحمل؛ وهل يقررن خياراتهن بشأن الرعاية الصحية الإنجابية دون إكراه. إن تغيير القوانين لا يؤدي إلى تغير فوري في واقع حياة النساء بطبيعة الحال، لكنه يشكل محفِّزاً لتغيير اجتماعي جوهري إذا ما تكامل مع استراتيجيات أخرى.
ما هي الحقوق الإنجابية؟
تعتبر الحقوق الإنجابية، التي هي أساس حق النساء في تقرير مصير أجسادهن وحياتهن الجنسية، أمرٌ حاسم الأهمية لمساواة النساء وضمان التقدم العالمي نحو مجتمع عادل وديمقراطي. وتشمل هذه الحقوق:
•    حق الحصول على تشكيلة كاملة من وسائل منع الحمل السليمة ومقبولة الكلفة؛
•    حق الإجهاض الآمن وسهل المنال والقانوني؛
•    حق الحمل السليم والصحي؛
•    حق تلقي خدمات الرعاية الشاملة للصحة الإنجابية بدون تمييز أو قسر أو عنف؛
•    حق النساء اللواتي يواجهن حواجز اجتماعية واقتصادية في الوصول المتساوي إلى الرعاية الصحية الإنجابية؛
•    الحق في عدم التعرض للممارسات المؤذية للنساء والفتيات (مثل تشويه الأعضاء التناسلية للأنثى)؛
•    الحق في العلاقة الخاصة والسرية بين الطبيب والمريضة.


مصادر تمويل المركز
لا يقبل مركز الحقوق الإنجابية التمويل المُقدّم من حكومة الولايات المتحدة. إنّ برامجنا مُموَّلةٌ بالكامل من أنصارنا الذين يؤمنون برسالتنا إيماناً عميقاً. ونحن ندعوكم للانضمام إلينا في حماية الحرية الإنجابية للنساء. ونرجو أن تفكروا في تقديم تبرعكم منذ اليوم.
مركز الحقوق الإنجابية منظمة غير ربحية، والتبرعات التي يتلقاها خيرية وتستفيد من الإعفاءات الضريبية في الولايات المتحدة.